شـبـكــة عـمّـــار
إخبارية - ترفيهية
- تعليمية



جديد الصور
جديد الأخبار
جديد المقالات


جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

2012-12-25 09:29


د. عبد الله نبيل السبكي :

بسم الله الرحمن الرحيم
إخواني الفضلاء وأحبائي الكرماء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ؛ وبعد ... فمن دواعي سروري أن أقدم لطلبة العلم عامة ولطلبة العلم الشرعي خاصة هذه الخطة المثالية للمذاكرة ، والتي يستطيع بسببها الطالب أن يتلاشى الحواجز النفسية والصعوبات العلمية ، ويصل بواسطتها إلى طريق النجاح والتفوق والازدهار .

وهي خطة ناجحة ومجربة من أكثر من طالب ، وفي أكثر من مكان ، وقد ابتكرتها من خلال اطلاعاتي وقراءاتي في بعض الكتب ، ومن خلال ممارساتي أثناء فترة الدراسة ، ومن خلال التجارب مع بعض الطلاب الذين من الله تعالى عليهم بالتفوق والتقدم وحازوا قصب السبق فكانوا الأوائل على دفعهم .


والخطة تعتمد على أن يمر الطالب في مذاكرته بثلاث مراحل :-
المرحلة الأولى : مرحلة التصفح والقراءة :-
وكيفيتها : أن يقوم الطالب بقراءة الكتاب بعينيه ، بدون صوت ، وبدون استخدام قلم ، أو تركيز قوي، قراءة سريعة وعابرة .
والغرض من هذه المرحلة : الإحاطة بموضوعات الكتاب ، ومعرفة طريقة عرضه للموضوعات
ليس أكثر .
المدة الزمنية المقررة لهذه المرحلة : ساعة لكل خمسين صفحة .


المرحلة الثانية : مرحلة العنصرة والتحديد والتخطيط والتلخيص :-
وتحتاج إلى عدة أدوات : قلمين تحديد بلونين مختلفين (أحمر وأصفر مثلا) – قلم جاف أحمر – قلم جاف أسود خطه عريض - نوتة ملاحظات صغيرة (مجموعة ورق بها لزق ذاتي في طرف الورقة من أعلى تباع في المكتبات) .

أهمية هذه المرحلة : تعد هذه المرحلة أهم مراحل المذاكرة وأكثرها استهلاكا للوقت حيث تشكل نسبة 80% من المذاكرة والوقت ، ويترتب على إجادتها سهولة المرحلة الثالثة .

كيفية هذا المرحلة : -
1- بعد قراءة الطالب للكتاب في المرحلة الأولى ، يستحسن أن يعيد قراءته مرة ثانية في بداية هذه المرحلة مع التركيز ويكون ممسكا للقلم في يده أثناء القراءة فربما وجد خطأً إملائيا أو مطبعيا فيصلحه .

2- بعد الانتهاء من قراءة الموضوع الأول من الكتاب يعود إلى أول الموضوع مرة ثانية ، ويضع عنصراً لكل فقرة من فقرات الموضوع (إذا لم يكن الكتاب معنصرا) ، ويستخدم في العنصرة القلم الجاف الأسمر عريض الخط ليشبه خط العناوين الموجودة في الكتاب ، وينبغي أن يتأكد من موافقة العنصر الذي ابتكره للفقرة التي تحته .

3- بعد الانتهاء من العنصرة يستخدم قلم التحديد الأحمر في تحديد العناصر الأساسية في الموضوع ، وقلم التحديد الأصفر في تحديد العناصر الفرعية (بما فيها العناصر التي وضعها بنفسه) .

4- أثناء تحديده للعناصر بأقلام التحديد قد يقابله معلومة مهمة أو تعريف أو اسم شخص مهم حفظه أو تاريخ أو مصطلح أو قاعدة ، وكلها أشياء مهمة ينبغي الانتباه إليها لكنها ليست عناصر أساسية ولا فرعية في الموضوع ، فمثل هذه الأمور ينبغي أن يضع تحتها خطا بالقلم الجاف الأحمر ، لينتبه إلى حفظها فيما بعد .

5- بعد الانتهاء من عنصرة الموضوع وتحديد العناصر ووضع خطوط حمراء تحت النقاط المهمة ، يكون قد استوعب الدرس تماما ، ويبقى عليه أن يلخصه بطريقة إجمالية في شكل مخطط تقسيمي أو جدول أو عدة عناصر صغيرة تشمل الدرس كله ، وهو ما يعرف بملخص الموضوع أو خريطة الموضوع ، فيكتب ذلك الملخص في ورقة ملاحظات صغيرة ويلصقها في أعلى الصفحة الأولى من الدرس . ويمكنه بعد ذلك أن ينتقل إلى الدرس التالي ليصنع فيه نفس الخطوات .
والغرض من هذه المرحلة : فهم الدرس جيدا – الإحاطة بكافة جوانبه وعناصره – اختصار الدرس اختصارا غير مخل – تحديد النقاط المهمة ليسهل حفظها في المرحلة الأخيرة .

المدة الزمنية المقررة لهذه المرحلة : ساعة لكل أربع صفحات ، وقد تزيد تبعا لصعوبة المادة ، أو تقل تبعا لسهولتها .
تنبيه : استخدام أقلام التحديد ، وكذلك القلم الجاف الأحمر بعينه ، وكذلك القلم الجاف الأسمر ذو الخط العريض بعينه ، كلها أمور ضرورية لتلفت انتباه الطالب أثناء المرحلة النهائية من المذاكرة .


المرحلة الأخيرة : مرحلة الحفظ والإتقان والمراجعة :-
وأهميتها : تشكل 20% من المذاكرة والوقت ، وهي ضرورية جدا للطالب المتفوق .
وكيفيتها : -
1- حفظ عناصر الموضوع الأساسية والفرعية من خلال الملخص الملصق في أول الدرس .

2- الاطلاع السريع على الدرس بأكمله .

3- حفظ النقاط التي تحتها خط أحمر .

4- الحصول على نماذج امتحانات والاطلاع عليها لمعرفة كيفية وضع الأسئلة .

5- وضع سؤال على كل عنصر من عناصر الدرس من نماذج الامتحانات أو من الابتكار الشخصي بعد الاطلاع على نماذج الامتحانات .

6- حل هذه الأسئلة في ورقة خارجية بعد إغلاق الكتاب . ثم مطابقتها على الكتاب لمعرفة مواطن الإجادة ، ومواطن الخلل . ثم ينتقل إلى الدرس التالي ليكرر نفس الخطوات .

المدة الزمنية المقررة لهذه المرحلة : لكل ساعة ست صفحات . وقد تزيد تبعا لكثرة النقاط المهمة في الدرس ، أو تقل تبعا لقلتها ، كما أن ذاكرة الطالب لها دور في تحديد المدة الزمنية لهذه المرحلة .
وبهذه الصورة يكون الطالب قد ذاكر دروسه على الوجه الأكمل ، وهو مؤهل بعد إخلاص النية ، وتوفيق الله تعالى له للحصول على أعلى الدرجات والترتيبات على أقرانه وزملائه .
وأسأل كل من استفاد من هذه الخطة أن يدعو لي بظهر الغيب بصلاح الدنيا والدين .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 714


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
1.00/10 (2 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.