شـبـكــة عـمّـــار
إخبارية - ترفيهية
- تعليمية



جديد الصور
جديد الأخبار
جديد المقالات


جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
الصحة والجمال
فيروسات الشتاء الغامضة وكيفية التغلب عليها
 
Dimofinf Player
فيروسات الشتاء الغامضة وكيفية التغلب عليها
فيروسات الشتاء الغامضة وكيفية التغلب عليها

2014-11-04 09:35
يعتبر فصل الشتاء تربة خصبة لانتشار العديد من الآوبئة والفيروسات بجميع دول العالم بسبب التقلبات الجوية والمناخية التي يشهدها الطقس خلال هذه الفترة من كل عام .

ومنذ أيام قليلة سيطرت حالة من الهلع على أهالي محافظة المنيا بسبب إصابة العديد من سكان قرية دلجا بمرض غامض يتشابه في أعراضه مع أعراض فيروس الأنفلونزا ونزلات البرد الحادة مثل الاحتقان والتهاب الجيوب الأنفية وارتفاع درجة الحرارة .

وهو الأمر الذي جعل الأهالي يستنجدون بالمسئولين خشية تفشى المرض داخل المحافظة خاصة مع حلول فصل الشتاء الذي يرتبط بعلاقة وثيقة مع نشاط الفيروسات والأوبئة .

ومن أشهر الفيروسات والأمراض التي شغلت الرأي العام العربي والدولي فيروس “جنون البقر” الذي ظهر في أواخر التسعينات بقارة أمريكا اللاتينية وأثار ضجة كبيرة حيث كان يصيب الماشية وينتقل المرض للإنسان عن طريق الاختلاط مع البقرة المصابة .

وهناك فيروس أخر وهو “سارس “الذي ظهر مطلع الألفية الجديدة بقارة أسيا وهو فيروس يصيب الجهاز التنفسي للإنسان ويؤدى لأي وفاته في الحال . مرض أخر ظهر عام 2005 أثار الذعر بجميع دول العالم وهو” أنفلونزا الطيور ” الذي أدى إلى نفوق كميات كبيرة من الطيور ولم يسلم منه الإنسان وتحديدا في مصر .

حيث توفى العديد من المصريين بسبب هذا الفيروس بسبب عادات المصريين الذين يشتهرون ببناء عشش الطيور في منازلهم كما إن أعراضها تطابق بشكل كبير مع أعراض الأنفلونزا العادية من التهاب في الحلق وارتفاع درجة الحرارة .

”أنفلونزا الخنازير” أو كما يطلقون عليه h1n1 وهو فيروس ظهر عام 2009 يصيب الجهاز التنفسي وينتقل للإنسان عن طريق الاحتكاك مع الخنازير وهو أحد أنواع فيروس الأنفلونزا وأشرسها بسبب سرعة انتشاره .

وخلال الأيام القلية الماضية طل علينا شبح جديد من أدغال قارة أفريقيا وهو فيروس “الايبولا” الذي أنتشر بصورة كبيرة بالقارة السمراء لدرجة تداول أخبار من داخل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم عن إلغاء بطولة أفريقيا 2015 خوفا من تفشى هذا الوباء اللعين .

واللافت للنظر إن معظم هذه الفيروسات ظهرت في فصل الشتاء لذلك قمنا بسؤال المتخصصين عن علاقة انتشار الفيروسات والأمراض بالشتاء وخاصة الفيروسات الغامضة :

وكانت البداية مع د “مجدي خيري “استشاري أمراض الباطنة والجهاز الهضمي بمستشفى حميات العباسية الذي قال إن فصل الشتاء له وضع مختلف تماما عن باقي فصول السنة بسبب طبيعة طقسه المتقلب باستمرار وهو ما يؤثر على الجهاز التنفسي للجسم والذي بدوره ينقل أي عدوى أو فيروسات بالهواء إلى داخل الجسم وخلال السنوات الأخيرة بدأت تنشط فيروسات جديدة نتيجة سوء الأحوال الجوية المستمر بجانب تحول الفيروسات ونشاطها وهو ما يصعب من مهمة الطب في تشخيصها “

د أيمن الطويل إخصائي الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى أم المصريين قال “هناك علاقة طردية بين انتشار الأمراض وفصل الشتاء لدرجة انه يطلق عليه موسم الذهاب للدكتور بسبب تغير المناخ المستمر الذي يؤثر على طبيعة جسم الإنسان مع التطور المستمر لفيروس الأنفلونزا خلال السنوات الأخيرة وهو ما يجعله أشد خطورة خلال الشتاء القادم وبناشد المواطنون بضرورة الحقن بمصل الأنفلونزا للوقاية من الفيروس وتقليل نسبة الإصابة به وأضاف أما بمناسبة الحديث عن المرض الذي ظهر مؤخرا في قرية بالمنيا فأنا أعتقد انه نوع من أنواع فيروس الأنفلونزا ولكنه ليس بالخطير لدرجة تهديد حياة الموطنون “

د”محمود أبو خليل” أخصائي الجهاز المناعي بالمركز القومي للبحوث قال “يعتبر الجهاز المناعي بجسم الإنسان هو حائط الصد لمرور الفيروسات والأوبئة ولكنه يواجه صعوبة في المقاومة إذا تحور المرض وهناك بالفعل بعض الفيروسات الغامضة التي عجز الطب عن تفسيرها أو علاجها بسبب تحولها داخل الجسم وهناك طرق عديدة لتقوية جهاز المناعة أهمها النظام الغذائي السليم عن طريق تناول :

ـ الأسماك حيث يعتبر سمك السالمون والتونة من أكثر الأنواع المفيدة لجسم الإنسان و لكن سمك الماكريل يعتبر من أفضل الأنواع على الإطلاق حيث تمنح الأحماض الدهنية قيمة غذائية عالية للجسم .

وهي فعالة جدا في تحسين المزاج ونشاط الجسم وتقوية الذاكرة وأداء المخ وتحمي الجسم من أمراض القلب .

ـ الثوم يعتبر بمثابة مضاد حيوي طبيعي ويفضل تناوله صباحا على الريق كما أنه السلاح الذي يعمل على تقوية جهاز الجسم المناعي ضد أي التهابات قد تصيب أي عضو في الجسم وأيضا يعمل كمضاد للسموم قبل أن تنتشر في الجسم كله لذا ينصح بإدخاله في السلطة أو أي أطعمة لكي يستفيد منه الأطفال .

ـ السبانخ وهى من أكثر الأطعمة الغنية بالحديد وينصح بأن يتناولها الأطفال بكثرة خاصةً خلال مراحل نموهم الأولي ليكتسب جسمه طاقة وحديد .

ـ عسل النحل له فوائد عديدة فهو مصدر هام للطاقة كما يستخدم كمضاد للالتهابات ومقاوم للفيروسات وأفضل من أي دواء طبي لمقاومة نزلات البرد الحادة ويتكون العسل في معظمه من الكربوهيدرات والماء ولهذا قدرته فائقة في إمداد الجسم بالطاقة اللازمة وينصح بأن يتناول الطفل ملعقة كل يوم في الصباح قبيل التوجه للمدرسة أو للنادي لممارسة الأنشطة الرياضية .
تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 274


+++

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

محتويات مشابهة

محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.