شـبـكــة عـمّـــار
إخبارية - ترفيهية
- تعليمية



جديد الصور
جديد الأخبار
جديد المقالات


جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
الأسرة والأبناء
رسائل للشباب
المذاكرة الفعالة والتحصيل العلمي
 
Dimofinf Player
المذاكرة الفعالة والتحصيل العلمي

2012-08-03 05:41
الكاتب:محمد السيد عبد الرازق



طالب يشتكي أنه بذل مجهودًا خرافيًا ولكن درجاته، لم تكن على قدر المأمول، أمٌ تشتكي أن ابنها يواصل الليل بالنهار، ولكن النتيجة ليست كما تمنى، مشكلات تتكرر وشكاوٍ طالما نسمعها من الطلاب وأولياء الأمور، والحل هو الفاعلية ونقل المذاكرة من مجرد بذل الجهد في التحصيل، إلى بذل الجهد الفعال من أجل التحصيل العلمي والنجاح الباهر بإذن الله.

أسس التحصيل العلمي الفعال:

الأساس الأول: هون عليك البداية:

ونقصد بذلك أن تجعل البداية سهلة، فمشكلة معظمنا تكمن في أننا لا نستطيع بدء المذاكرة، ولذا حتى تتغلب على هذه المشكلة، اجعل بدايتك للمذاكرة سهلة، وإليك بعض الاقتراحات التي تعينك:

1. خلق مناخ مناسب للمذاكرة: وذلك بإعداد المكان جيدًا قبل أن تبدأ المذاكرة، فكم يساهم المكان المناسب في خلق جو من التركيز وحسن الاستيعاب، فاحرص في البداية على تهيئة المكان.

2. غايات وأهداف: وهي أن تجعل فوائد الدراسة وأهدافك منها شاخصة أمام عينيك، هذا من شأنه أن يجعلك تستجمع قواك، ويلهب في نفسك الحماسة للتعلم، ولذا فاحرص على أن تكتب فوائد المذاكرة وتعلقها فوق مكتبك، أو في مكان تراها فيه جيدًا.

3. قائمة المهام: فأحيانًا تكون مشكلتنا هي وجود مهام كثيرة جدًا، ولا ندري من أين نبدأ وكيف ننتهي؟ فيصيبنا الإحباط لتلك الأسباب، ونضرب بكل شيء عرض الحائط، والصحيح أن تضع قائمة بالمهام المطلوبة منك، ووقتًا متوقعًا لكل مهمة، ثم تشرع في التنفيذ خطوة خطوة، ومن ثم ستشعر أنك تنجز مهامك خطوة بعد خطوة، وسيتولد عندك شعور بالفرحة والسرور يعينك على الإكمال.

4. وقت الاسترخاء: إن اليوم الدراسي بحق يوم طويل، وأنت في أمس الحاجة بعده لقسط من الراحة، وهذه الراحة من شأنها أن تنعش النفس، وتشحذ الذهن، فاحرص على وقت استرخاء بعد إيابك من المدرسة أو الجامعة.

5. جهز كل شيء قبل أن تبدأ المذاكرة: مثل الكتب، والأقلام، والآلة الحاسبة، والورق؛ فالقيام لإحضار الأشياء يقطع تسلسل أفكارك.

6. صِل نفسك بالله: وذلك بأن تبدأ قبل المذاكرة بذكر الله، وقل: (اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلًا، وأنت تجعل الحزن سهلًا إذا شئت) [صححه الألباني في السلسلة الصحيحة، (2886)]، وإن استطعت أن تبدأ بقراءة صفحة من كتاب الله فيا لها من بداية تصلك بالله؛ فيعينك الله عز وجل.

الأساس الثاني: تنظيم وترتيب وقت المذاكرة:

إن ترتيب وتنظيم وقت المذاكرة من أهم الأمور التي تكفل لك ـ عزيزي الطالب ـ مذاكرة وتحصيلًا علميًا متميزًا وفعالًا:

1. خصص جدول مذاكرة أسبوعي، وآخر يومي، مع الحرص على الثبات في تنفيذ الجدول الدراسي.

2. تعلم أن تقول (لا) وأن تعتذر بلطف لكل من يدعوك إلى أمر غير هام أو يأتي في وقت المذاكرة.

3. قاوم الرغبات المفاجئة، بمعنى أن تدعوك نفسك في وسط المذاكرة لترتيب الغرفة أو مساعدة أحد أفراد أسرتك أو شراء قلم جديد وغيرها.

4. ضع وقتًا بينيًا ولا تذاكر لفترات طويلة من الوقت.

الأساس الثالث: فن الاستمتاع بالمذاكرة:

أولًا أخبرك بصخرة المعاناة التي تتحطم عليها المذاكرة, إنها الشعور الذي يراود الكثير منا بأن المذاكرة عبء عليه بدلًا من الاستمتاع بها، ولكي تستبدل هذا الشعور بالاستمتاع، إليك بعضًا من النصائح التي تعينك على ذلك:

1. استغل أفضل أوقات يومك: حاول أن تستغل تلك الأوقات التي تشعر فيها بالنشاط والحيوية في إنجاز مذاكرتك.

2. المذاكرة في أوقات قصيرة: يفشل الكثير في المذاكرة؛ لأنهم يعتقدون أنه منذ لحظة البدء فيها يتوجب عليهم الاستمرار لساعات طويلة بدون توقف، مما يثبط همتهم، لذا قسِّم الدرس إلى فترات قصيرة تتخللها استراحات متتالية، فقالب الشيكولاتة الكبير يصعب التهامه مرة واحدة، ولذا نجد علبة الشيكولاتة مقسمة إلى قطع صغيرة.

3. أد الواجب الأسهل والأكثر متعة أولًا: وهذا قد يخالف قاعدة مزعومة بأن تؤدي الأصعب والأقل متعة أولًا، فأداء الأسهل أولًا سيهيئك للمذاكرة، وستشعر أنك أنجزت شيئًا، مما يحفزك على الدخول فيما هو أصعب منه.

4. ذاكر في نفس المكان كل يوم: ففي هذا المكان يتكون لك رابط المذاكرة، وتتعود على الجدية في العمل، ولذا حافظ عليه، ولا تذاكر على الفراش وإلا سيغلبك النعاس، ولتجلس على مكتب أو منضدة، واحرص على الإضاءة الجيدة في مكان المذاكرة، وابتعد عن مصادر التشويش.

الأساس الرابع: أداء الواجبات بشكل فعال:

وإليك جملة من النصائح لأداء الواجبات التي يطلبها المدرس أو المحاضر بشكل فعال ومثمر، ومن أبرزها:

1. اختر المكان المناسب الذي يتيح لك راحة نفسية تساعدك في إتمام الواجبات.

2. افهم الدرس جيدًا قبل أن تبدأ في حل الواجبات.

3. استعن في حل الواجبات بالأمثلة في الكتب المدرسية أو الجامعية.

4. رتب دفتر إجابتك حتى تشعر براحة نفسية أثناء الإجابة.

5. لا تسأل نفسك (متى أنتهي؟)، ولكن سل نفسك (كيف أنتهي).

6. كافئ نفس إذا اجتزت أي صعوبة أو انتهيت من واجب عسير.

7. لا تخجل من سؤال مدرسيك أو أصدقائك إذا صعب عليك أمر.

الأساس الخامس: حسن الانتهاء:

لاشك أن الشعور الذي ستترك به المذاكرة هو الذي سيعلق بذهنك، وحينما تفكر في المعاودة مرة أخرى سيندفع إليك ذلك الشعور، فعليك إذًا كما أحسنت الابتداء أن تحسن الانتهاء، وذلك بطريقة تساعدك على استكمال المذاكرة فيما بعد، وإليك طريقتان لإنهاء المذاكرة بصورة جيدة وفعالة:

1. احفظ عملك بطريقة تسهل عليك الوصول إليه: في نهاية المذاكرة استخرج مادتك، واحفظها في ملف، احفظ المعلومات والملاحظات التي دونتها في مكان محدد؛ حتى لا تضيع وقتك في البحث عن المعلومات أو الملحوظات، التي حفظتها ونسيت مكانها بعد ذلك.

2. كافئ نفسك عن كل فتره مذاكرة: فنحن نستمتع بعمل الأشياء أكثر إذا كانت هناك مكافأة على أدائها؛ لأن هذا سيدفعك للرغبة في تكرارها، ومفتاح النجاح في ذلك أن تجعل المكافأة بسيطة وفورية، فمثلًا أعط لنفسك جائزة رمزية بعد كل ساعة مذاكرة، مثل شرب كوب من الشاي، أو الاتصال بصديق عزيز.

3. كن عبدًا شكورًا: فالمولى تبارك وتعالى يقول: {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ} [إبراهيم: 7]، فلتحمد الله تعالى، ولتشكره على ما وفقك إليه من العمل، وسيزيدك من فضله بإذن الله تعالى، وسيهبك من عطاياه.

الواجب العملي:

1. قم بكتابة غاياتك وأهدافك من المذاكرة، وما تجلبه لك من فوائد، وعلقها فوق مكتبك؛ لتقوي حافز المذاكرة لديك.

2. اجلس في مكان جيد ومناسب عن طريق تنظيف المكان الذي تذاكر فيه، وقم بتنظيمه جيدًا، واجعله مكانًا مشجعًا للمذاكرة، واحرص على الإضاءة الجيدة.

3. اكتب خطة المذاكرة، من خلال وضع خطة لما ستذاكره خلال اليوم قبل أن تشرع في المذاكرة.

4. تعرف على أفضل أوقات يومك في المذاكرة، وذاكر خلالها أهم الدروس.

5. لا تنس أن تكافئ نفسك عن كل إنجاز تنجزه في المذاكرة.

الأبحاث وكيف تتفوق فيها:

أثناء والشاب يقوم بالدراسة يطلب منه بعض الأساتذة عمل بحث في موضوع خاص بالمادة الدراسية، وفيما يلي مراحلى عمل البحث العلمي:

المرحلة الأولى: تجميع المادة العلمية:

- قم بطرح أسئلة تتعلق بموضوع البحث، وركز في تجميعك للمادة العلمية على المواد التي تقدم لك إجابة على أسئلتك.

- اجعل معك مفكرة، وخصص بها صفحة أو أكثر للبحث الذي تقوم على كتابته، ودون فيه كل فكرة تقابلك أو سؤال يتم طرحه، أو عبارة تتعلق به.

- قم بزيارة مكتبة المدرسة أو الجامعة، والمكتبات العامة، واكتب قائمة بالمصادر الرئيسية التي تتعرض لموضوع البحث، وقم بعرضها على أستاذك.

- اختر من 4 وحتى 6 مصادر تتعلق بموضوع البحث مباشرة، وقم بعمل خريطة ذهنية مبدئية للبحث تحتوي على العناصر الرئيسية للبحث.

- قم بالإطلاع على مصادر تتناول بعضًا من تلك العناصر الرئيسية، وأضف عناصر فرعية إلى الخريطة الذهنية المبدئية.

- اكتب أرقام الصفحات وأسماء الكتب التي اعتمدت عليها في تكوين خريطتك الذهنية.

- لا تنسَ أن تحدد وقتًا نهائيًّا لإنجاز تلك المرحلة.

المرحلة الثانية: الصياغة:

- اختر عنوان البحث:

يجب أن يكون العنوان بسيطًا ووثيق الصلة بموضوع البحث، فلا يكون العنوان في وادٍ، والبحث في وادٍ آخر.

- المقدمة أو التمهيد:

من الخطأ أن تدخل مباشرة في صلب الموضوع، بل لابد من مقدمة تمهد فيها لموضوع البحث، وتوضح الخطة العامة للبحث.

- متن البحث:

وفيه تقوم بسرد النقاط الأساسية التي ستتعرض لها، مع حشد جملة من الأمثلة والتوضيحات والإحصائيات المدعمة لما توصلت إليه في بحثك من آراء، واحرص على مايلي:

1. ترتيب الأفكار وتسلسلها.

2. عبارات واضحة ومنتقاة، بأسلوب سهل وبسيط ومباشر.

3. ابتعد عن تكرار اللفظ الواحد أو العبارة ذاتها بشكل ملفت للنظر، واستعن بالمترادفات عند الحاجة، والتقديم والتأخير في مفردات الجملة.

4. اجتناب الجمل الطويلة قدر الإمكان.

5. تأكد من سلامة التراكيب والقواعد النحوية، واستعمل علامات الترقيم (الفواصل والنقط والفقرات) بشكل صحيح.

6. الدقة في النقل (الآيات الكريمة – الأحاديث الشريفة – الأقوالـ الإحصائيات)، مع عزو تلك النقولات إلى مصادرها.

- الخاتمة: وفيها تلخيص وتجميع للفكرة موضع البحث، وسرد للنتيجة النهائية التي توصلت إليها في بحثك.

- قائمة الجداول: إذا تضمن البحث جداول إحصائية.

- الملاحق: إذا تضمن البحث بعض الاستبيانات أو الوثائق الهامة.

- قائمة المراجع: قم بإعداد قائمة تشتمل على الكتب والمقالات وأية مصادر أخرى استخدمتها عند كتابة بحثك.

المرحلة الثالثة: المراجعة:

1. أعد النظر في المقال كاملاً، من العنوان إلى الخاتمة، بنظرة ناقدة، وقم بتعديل ما يحتاج إلى تعديل من حذف أو إضافة أو إبدال عنصر محل آخر.

2. اعرض بحثك على أحد أصدقائك، واسأله عن رأيه وقم بتعديل ما تراه مناسبًا.

3. لا تتسرع في تقديم بحثك قبل موعده، بل ارجع له بعد يوم أو أيام، واقرأه مرة أخرى، وأجرِ التعديلات الضرورية.

4. احتفظ بنسخة من بحثك على قرص CD أو ما شابه، لعلك تحتاجها في المستقبل.

المرحلة الرابعة: تقديم البحث:

حيث لابد من الاهتمام بالشكل الخارجي للبحث، وليس فقط بالمضمون والمحتوي، وإليك مجموعة من النصائح من أبرزها:

1. قم بكتابة إهداء رقيق لمعلمك في الصفحة الأولى من البحث، واكتب تحتها اسمك بشكل واضح ومرتب ومنظم.

2. قم بطباعة البحث على جهاز الكمبيوتر، وضع البحث في غلاف بلاستيكي؛ مما يجعل الشكل الخارجي أجمل، ويحافظ على البحث من التلف.

الواجب العملي:

1. اتبع توجيهات معلمك بشكل حرفي.

2. سلم بحثك في الموعد المحدد.

3. سلم نسخة نظيفة وواضحة من بحثك.

4. لا تسمح بوجود أخطاء إملائية، أو نحوية في بحثك.

5. احتفظ على الأقل بنسخة من كل بحث تكتبه.

وأخيرًا تذكر أخي الشاب:

ـ (ستكون فائدتنا مما نسمع أكبر فيما لو أننا استمعنا إلى ما يُقال في درس أو مجلس في حالة استبشار وتفاؤل وجاهزية عقلية جيدة، حيث إن ذلك أدعى إلى إدراك مرامي الكلام وتحسين القدرة على الربط بين أجزائه كما أنا عملية الاستماع بمجملها تمسي أكثر امتاعًا) [200 بصيرة في القراءة والحوار والتعلم والتعليم والمعلم، عبد الكريم بكار].

ـ (يستطيع أي إنسان أن يصبح في الوقت المناسب الشخص الذي يرغب جديًا أن يكونه، فقط إذا اتجه بثبات وإخلاص نحو ذلك الهدف الواحد، وركز كل قواه وحشد كل طاقاته لتحقيقه) [أفضل ما قيل عن قوة الأهداف، كاثرين كارفيلاس].

المصادر:

· 200 بصيرة في القراءة والحوار والتعلم والتعليم والمعلم، عبد الكريم بكار.

· أفضل ما قيل عن قوة الأهداف، كاثرين كارفيلاس.




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 611


+++

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
1.00/10 (4 صوت)

محتويات مشابهة

محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.