شـبـكــة عـمّـــار
إخبارية - ترفيهية
- تعليمية



جديد الصور
جديد الأخبار
جديد المقالات


جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

2012-12-25 09:29


هناك شخص يعمل في إدارة التوجيه في إحدى القطاعات التعليمية منذ فترة طويلة، وكان مثال الجد والإخلاص والمثابرة، وتقدير المسؤولية. وكان زملاؤه يعرفون ذلك عنه جيداً، ولما قرب وقت تقاعده عن العمل تابعه أحد أقرانه المقربين إليه، ليرى كيف تَسِيْر وتيرةُ عمله في آخر أيامه، فتابعه في آخر شهر فلم ير شيئاً تغير من همته، ونشاطه، وتَدَفُّعِه، وحرصه على عمله. فقال: لعل ذلك النشاط يخبو في آخر أسبوع، فلم ير تغيراً في الأسبوع الأخير، فتابعه في آخر يوم، وقال: لا بد أنه سيخرج قبل نهاية الدوام، أو أنه سيسند بعض أعماله إلى أحد زملائه، فلم يكن شيء من ذلك، بل إنه لم يخرج من عمله إلا بعد آخر ثانية من وقت العمل؛ حيث خرج مرفوع الرأس، موفور الكرامة، سعيداً بأمانته، مستبشراً بصفاء قلبه، وطيب مطعمه.

وأعرف رجلاً تولى إدارة إحدى المؤسسات التعليمية الشرعية فترة وجيزة من الزمن، فارتقى بالعمل، وصعَد به إلى مراتب عالية من المجادة، ثم ترك العمل، واتجه إلى عمل آخر في نفس المجال، ولكنه في غير الإدارة.

والغريب في الأمر أنه كان متفانياً في عمله، مستغرقاً فيه حتى آخر لحظة، حتى إن بعضَ مَنْ هُمْ تحت إدارته شكَّوا في كونه سيترك عمله.

ولا ريب أن هذه النماذج وأمثالها مفاخر تُرفع بهم الرؤوس، ويكون لهم الأثر البالغ في النفع، والتطوير؛ فيا لسعادة أولئك المخلصين، ويا لعظم أجورهم، وتسلسل نفع أعمالهم...

فأين أولئك من أناس لا همَّ لواحدهم إلا مصلحته الخاصة، فتراه لا ينتمي إلى العمل الذي يقوم به، ولا يشعر تجاهه بالإخلاص، والصدق، والحرص على الارتقاء به.

وإذا شعر بأنه فترة عمله ستنتهي قل إنتاجه، وصار على مبدأ المثل العامي الدارج: "إذا كنت رائحاً فأكثر من الفضائح".

فإذا ودَّع هريرة أطاق وداعها، وإذا فارق العمل فارقه بذكريات أليمة، وسمعة سيئة، وربما أمانات مضيعة، وعند الله تجتمع الخصوم.

ولعل هذا يفسر لنا تقدم العمل، وتطوره في ميدان، وتأخره، وتخلفه في ميدان آخر.

وكم نحن بحاجة إلى ثقافة تقود إلى تقدير المسؤولية، ومحبة العمل، والإخلاص فيه، والحرص على ارتقائه.

وكم نحن بحاجة -كذلك- إلى محاربة البطالة، والفساد، والمبالغة في حب الذات، وقلةِ الاهتمام بالمصالح العامة.

الشيخ محمد بن إبراهيم الحمد
المصدر: موقع الشيخ الحمد


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 773


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
1.00/10 (2 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.